فكرة المشروع:

فريق غير ربحي لإدارة الأزمات والكوارث، تم اختيار أعضائه بعناية وفق معايير عالية من الخبراء والمختصين على أن يتمتعوا بقدر كبير من الوعي والمسؤولية وشمولية التدريب الإحترافي في مجال إدارة الكوارث عبر مراحلها، بما يحقق أهدافاً إنسانية جعلت نصب أعيننا بالمشاركة الداخلية والخارجية ممثلين وسفراء لوطننا وفق التشريعات والأطر النظامية داخلياً وخارجية وبشفافية ملتزمين (بمبادئ الحياد والإنسانية والنزاهة والاستقلال في تقديم الخدمات الإنسانية) ودعم جهود البلدان ولاسيما النامية على سبيل الأولوية، لتعزيز قدراتها للحد من أخطار الكوارث الطبيعية والتأهب لها بسرعة وتخفيف آثارها عبر تقديم الدعم التقني والإستشاري كفريق إستجابة أولية يعتد به ويعتمد عليه في أي طارئ أو كارثة حول العالم.

الداعي لقيام المشروع:

استجابة للتوصيات الواردة في البيان الختامي ( للندوة الدولية عن إدارة الكوارث ) المنقدة في الرياض في الفترة  14-17/10/1430هـ الموافق
 2 -6/10/2009م برعاية وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية وفي ظل التحذيرات المتتالية من قبل المختصين في المؤسسات والمنظمات المحلية والعالمية ذات العلاقة إذ تشير إلى أن العالم ومنطقتنا خصوصاً تواجه تحديات مناخية كبيرة في المستقبل القريب ومنها  تقرير الأمم المتحدة 17 مايو 2009 وفيه " ان خطر الكوارث في أنحاء العالم يتزايد بسبب تضافر الاحتباس الحراري مع تدهور البيئة وسوء تخطيط المناطق الحضرية.  وخلص التقرير إلى أن حياة ملايين الناس أصبحت في خطر بسبب قلة تقييم المخاطر التي تتهدد الناس في أماكن مختلفة من العالم" 

 

نبذة عن فريق إدارة الأزمات والكوارث (إمداد إس أي):

  • تأسس الفريق مطلع عام 1431هـ بعد فاجعة سيول جدة الأولى والتي راح ضحيتها قرابة 116 قتيل بحسب التقارير الرسمية الصادرة عن المركز الإعلامي للدفاع المدني السعودي والتي سجلت خسائر كبيرة تمثلت في تضرر 8092 عقاراً و7143 مركبة، وإيواء 6575 أسرة، و 22291 شخصاً.
  • ضم الفريق نخبة من الخبراء والمختصين في إدارة الكوارث، ويدير حالياً قسم الشرق الأوسط لمطوري الخرائط في Google Earth Hacks
  • يقدم خدماته الغير ربحية للمنظمات والهيئات الإنسانية كنظام الإحصاء الإلكتروني والدعم الفوري بهيئة الهلال الأحمر السعودي.
  • يطور أدوات الرصد المبكر للكوارث، ويشارك بتوعية المجتمع عبر شبكات التواصل الاجتماعي والتعليم والتدريب وعمل وتقييم خطط الطوارئ في المؤسسات التعليمية.
  • الفريق يعتبر أول نافذة إعلامية لأي نشاط زلزالي يحدث في محيط شبه الجزيرة العربية ومنطقة الشرق الأوسط نظراً لاستقائه للمعلومات من أقوى منظومات الرصد الزلزالي بالمنطقة وعالميا.
  • يقدم اليوم (فريق إدارة الأزمات والكوارث إمداد إس اي) خدمة الإعلان عن الطوارئ والكوارث من خلال عضويته بشبكة UbAlert لتحذيرات الكوارث العالمية، ويغطي الفريق التقارير والأخبار حول الحوادث الكبيرة والكوارث بمنطقة الشرق الأوسط من خلال هذه الشبكة التي يتابعها الملايين حول العالم.
  • يقوم الفريق من خلال  UbAlert بتوظيف مخرجات نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد في رصد الظواهر الجوية وإطلاق التنبيهات والتقارير حولها قبل تطرفها وزيادة حدتها بوقت كافٍ لاتخاذ التدابير اللازمة كعمليات الإخلاء وتسخير الإمكانيات للتخفيف من آثار الكارثة قبل تحولها لأزمات متفاقمة.
  • يتعاون الفريق مع الوكالة العربية لأخبار الفلك والفضاء في رصد الأجرام السماوية وحطام الأقمار الصناعية المتوقع سقوطها على الأرض والتي يمكن أن تشكل خطراً على السكان أو الممتلكات.
  • الفريق لديه منظومة متابعة ورصد للظواهر الجوية يديرها أمهر المطاردين والراصدين.
  • شارك الفريق بـ (7) أبحاث علمية محكمة في مجال إدارة الكوارث في (5) مؤتمرات علمية إثنين منها دولية.
  • قدم الفريق أكثر من (20) برنامج ودورة تدريبية لرفع الاستجابة الأولية عند الكوارث للقطاعات العاملة والمجتمع.
  • قدم الفريق (4) محاضرات جماهيرية في الثقافة الاحترازية عند الكوارث.

 

التسجيل:

  • يحمل الفريق التسجيل رقم (610) كمشروع على نظام حاضنة الأفكار بجامعة الملك عبد العزيز بجدة بتاريخ 07/07/1432هـ
  • القرار رقم (2/5/20) بتاريخ 04/09/1435هـ   -   01/07/2014م الإعتماد الرسمي كجمعية علمية بجامعة الملك سعود.